امرأة تتحدث في إحدى ورشات عمل Levo

شراكة بين TRESemmé

و Levo 

 

إرث TRESemmé

 

ندرك في TRESemmé أهمية الشعر الجميل في تعزيز ثقتك بنفسك من أجل تحقيق النجاح. لأنه كلما زادت ثقتك في مظهرك، تحسن عطائك في العمل أفضل وأفضل.  إنها فلسفتنا التي جسدتها بصورة مثالية المؤسسة إدنا ايمي.  لا تتردد مؤسستنا في أن تقوم بكل ما يلزم لتمكين المرأة في العمل— إنها تكسر القيود دونما خوف وتستغل أدوات عصرها لتمنح المرأة الحديثة الثقة التي تميزها. 

 

في عصر كان الرجال يهيمنون فيه تقريباً على قاعات الاجتماعات، قطعت إدنا شوطاً ملهماً للمرأة في مكان العمل حيث أصبحت نائبةً لرئيس شركة غودفروي للتصنيع. وأنشأت في عام 1948 مجموعة احترافية من المنتجات لتقوية وتغذية الشعر وإعطائه المظهر الصحي، مع اسم يعني بالفرنسية المحبوبة كثيراً. لدى إدنا رؤية  في إحضار ترف الصالونات إلى المرأة في منزلها، وبفضل إرادتها التي لا تقهر تمكنت إدنا بالفعل من النجاح في تحقيق ذلك.


تواصل اليوم TRESemmé تمكين النساء الحديثات من تحقيق النجاح والتفوق لأبعد الحدود - فلا يكتفين بأن يكن أنفسهن فحسب، بل وعدم الرهبة من إظهار أنفسهن كذلك.

منحدر الثقة

 

النساء يسيطرن على مجال العمل يوماً بعد يوم. ففي الولايات المتحدة، نعيش في مجتمع تتواجد فيه 7 من كل 10 شابات تتراوح أعمارهن بين 25-43 عاماً في سوق العمل، كما تسبق النساء الرجال في الحصول على الدرجات الجامعية فالأمور آخذة في التغير، ويمكن لتحقيق المساواة بين الجنسين في مكان العمل أن يؤثر على الناتج المحلي الإجمالي العالمي بمقدار 12 تريليون دولار - أي أنه باختصار: يعتبر عدد النساء المتواجدات في سوق العمل عاملاً بالغ التأثير.

 

تقد لا يتناسب تحطيم هذه النساء التقدمية للحواجز في مكان العمل مع جميع الحالات - فمنهن مصممات ومهندسات وكاتبات ومطورات وكل المهن الأخرى تقريباً - ولكن كلهن موهوبات وذكيات ولا يخشين العمل من أجل إحداث التغيير.

 

على الرغم من تلك الإيجابيات، إلا أن الأبحاث لا تزال تظهر تهاوي طموحات المرأة وثقتها بنفسها بشكل كبير في منتصف حياتها المهنية، على العكس تماماً مع الرجال. الأرقام مثيرة للغاية. ففي مستهل حياتهن المهنية، تكون النساء أكثر رغبة من نظرائهن من الرجال في الوصول إلى المناصب القيادية. ومع مرور الوقت، تنخفض طموحات النساء بنسبة 60 في المائة بينما يبقى الرجال على حالهم - بعد عامين، لا يزال 34 في المائة من الرجال يتطلعون إلى القمة، في حين أنه لم يعد إلا 16 في المائة فقط من النساء يحرصن على ذلك.

 

فما الذي يحدث؟ يسمى هذا 'منحدر الثقة' - وعلى ما يبدو فإن السبب هو العقبات غير المتوقعة التي تواجهها المرأة، مما يؤدي إلى هذا الانخفاض الهائل في التطلعات المهنية. وسواء أكان من غير المرجح لهن أن يظهرن ثقتهن بأنفسهن في العمل، أو كانت لديهن 'متلازمة المحتال' (أي إخفاء إنجازاتك وخوفك من الظهور كمحتال) مما يجعل النساء أقل اغتناماً للفرص، كل ذلك يخلق عالماً لا تشعر فيه النساء المذهلات بالثقة الكافية لإجراء التغييرات التي تحلم بها. 

 

يبدو أنه بعد مرور كل تلك السنوات، ما زالت المرأة الألفية لا تتمتع بالشجاعة الملهمة لإيمي.

امرأة جالسة في مكتبها تبتسم بثقة
لقطة مقربة لامرأة ترتدي بلوزة سوداء اللون وعقد أخضر وتضع يدها على خصرها

"ولقد لاحظت بعدها أني أصبحت أسير بثقة أكبر حتى أنني رأيت انعكاس صورتي على أحد المتاجر وقلت لنفسي يا للروعة! تأملي هذه الثقة بالنفس!"

- عضو في فصل Levo، ورشة عمل مارس

التعريف بشراكة Levo

 

تعد الحاجة إلى تمكين النساء في مكان العمل وتقديم الدعم الوظيفي لهن السبب الرئيسي لحرصنا على الشراكة المستمرة مع Levo: الشبكة الأسرع نمواً لجيل الألفية في مكان العمل. تزود Levo الشابات المحترفات بموارد ومصادر تساعدهن على التعمق في مجالهن والتقدم في حياتهن المهنية. نقدم شراكتنا، سواء على الإنترنت أو في المواقع، خبرات وتجارب لدعم نساء الألفية، ومساعدتهن في بناء ثقتهن بأنفسهن من أجل تزوديهن بالقوة والتمكين في مكان عملهن.

 

يعتبر الدخول المجاني لدورات الإنترنت بقيادة أيمي كودي الخبيرة العالمية الملهمة ومؤلفة كتاب "الحضور" عنصراً مثيراً ورائعاً لهذه الشراكة. وتتضمن هذه الدورة قصصاً واقعية من مكان العمل سواء للقادة أو النساء الشابات، إلى جانب تمارين لمساعدة النساء على تغيير عقلية القلق ونقص الثقة لديهن إلى عقلية الثقة وقوة الحضور. 

 

قوة الحضور

 

قوة الحضور تتعلق بإظهار شخصيتك الأصلية متناهية الثقة والشجاعة في أي موقف. نتطلع من خلال شراكتنا مع Levo إلى تمكين المرأة وتزوديها بالمهارات والعقلية اللازمة لتكتسب حضوراً أقوى ولتعزز ثقتها الداخلية والخارجية. وضعت الدورة التدريبية بالتعاون مع كبار الخبراء (بما في ذلك المحاميتين ايمي كادي وتيفاني دوفت) وتضم بالطبع فصول حول التعرف على الجوهر الأساسي للنفس، والتي تبين الأبحاث دوره في زيادة الثقة والنفوذ، وكيفية تطبيق الممارسات اليومية لتعزيز الاحترافية والثقة بالنفس.

 

 نريد أن تمتلئ كل امرأة بالثقة الداخلية وتبدأ حقاً في تحمل المسؤولية عن حياتها الشخصية والمهنية، لذلك فنحن نقدم الدعم المستمر من خلال ورش العمل الشخصية الاحترافية —  والتي طورها خبراء في مجال القيادة النسائية، كما تمت استضافة تلك الورش في جميع أنحاء الولايات المتحدة التي تركز على قوة الحضور. 

 

لقد ألهمنا النساء في كل هذه المناسبات وفي ورشات العمل في أكثر من 25 مدينة حول العالم، وكانت التعليقات ودود الأفعال التي تلقيناها رائعة للغاية:

 

"لقد كنت أتبادل الرسائل النصية مع صديقتي حول فكرة وضعية القوة، ولقد لاحظت بعدها أني أصبحت أسير بثقة أكبر حتى أنني رأيت انعكاس صورتي على أحد المتاجر وقلت لنفسي يا للروعة! تأملي هذه الثقة بالنفس!

-عضو في فصل Levo، ورشة عمل مارس

 

لذا، وبمساعدة شبكتنا على الإنترنت وفي المواقع، وقائمة Levo للأصوات الموثوقة، يمكننا أن نساعد النساء بتزويدهن الأدوات التي يحتاجن إليها للتغلب على 'منحدر الثقة' كما لو كان غير موجود بالمرة. 


ونحن نؤمن أن هذه الشراكة سوف تساهم في مساعدة النساء المذهلات على القيام بأشياء مذهلة مثلهن في مكان العمل، وذلك من خلال الجمع بين أفضل ما تمنحه الخبرة القيادية، والتنوع بين الجنسين، والرؤى الألفية بالإضافة إلى الأبحاث المشهورة. سقف زجاجي؟ ما السقف الزجاجي؟ 

صورة عن قرب لامرأة واقفة ترتدي بلوزة زرقاء وسوار وتضع يديها في جيبها
امرأتان ترتديان حذاء عالي الكعب تقفان في زاوية الشارع الذي يبدو مزدحماً في خلفية الصورة